الاثنين، ديسمبر 13، 2010

احتمال ... (مجرد خاطرة )..



سيدتي من أنتِ ؟

من نفسك تظنين ؟

أبقلبي تلعبين ؟

وبالحب تعبثين ؟..

لا لن تنولِ ما تبغين ..

فقلبي لحبك قد عصاني ..

وأبى العودة إليك وهجاني ..

فكيف يحن لمن به يلعب ..

وجرح غائر به أحدث ..

لمن أبكاه وأضناه ..

بقسوة وصد وهجران ..

وبدمع الليل كحل عيناه ..

وحرمه من الوصال ..

وأبدله أنينا بحنين ..

واه يا عيني أتدمعين ؟! وإليها تحنين ؟!

بعدما أعطتك الدموع ..

ويا قلبي هل تحن إليها من جديد ؟

أتظن أنك إليها تعود ؟

رد قلبي : احتمال ..

فالقلب الذي يحب لا يعرف الصدود ..

الخميس، ديسمبر 02، 2010

ملعون في السماوات والأرض ..



ملعون في السماوات والأرض ..

ملعون يا من أفقرت الشعب ..
ملعون يا من بعت الأرض ..
ملعون يا من فرطت في العرض ..
ملعون أنت في كل كتاب ..

ملعون يا من زورت إرادة شعب ..
ملعون يا من سرقت مستقبل شعب ..
ملعون يا من كذبت ..
ملعون أنت في كل كتاب ..

 ملعون يا من اعتقلت شعب ..
ملعون يا من قتلت وعذبت ..
ملعون يا من روعت وأخفت ..
ملعون أنت في كل كتاب ..

ملعون يا من فسدت وأفسدت ..
ملعون يا من طبعت وبعت ليهود ..
ملعون يا من حاصرت وجوعت مجاهدين ..
ملعون أنت في كل كتاب ..

ملعون يا من ناصرت أفاقين ونصابين ..
ملعون يا من سكرت وانتشيت على أشلاء شعب ..
ملعون يا من مهد لتوريث ..
ملعون أنت في كل كتاب ..

ملعون ولست مباركا أنت ووريثك ..
ملعون ولست مباركا أنت وحاشيتك ..
ملعون ولست مباركا أنت وحاملي مباخرك ..
ملعون أنت في كل كتاب ..

ملعون في السماوات والأرض ..

الأربعاء، نوفمبر 17، 2010

الأربعاء، أكتوبر 13، 2010

صوت الإوَز ..



كان قلبه موصد أمام الغيد الحسان .. أو أن قلبه ما زال غضا صغيرا لا يعرف معنى الحب من قبل .. ولم يدر يوما أن مجموعة من الحمامات الوديعة والتي يربيها فوق سطح منزله في عشة صنعها بيده ستكون معلمته للحب .. فقد كان يطيل النظر إليها ويحب مراقبتها عن قرب .. بل أنه أنشأ علاقات حميمة مع كثير منها يطعمها بفمه وتقف على كتفه تلتقط الطعام من فمه .. وكان حزنه شديدا عند فقد إحداها .. وأكثر ما عشقه في حماماته مدى الحب بين إناثها وذكورها ، ومدى الترابط الوثيق بينها ، والمثالية في التعاون والاعتناء بعشها وصغارها .. كان يحب مشاهدتها في لقاء هو الأروع لم يحلم برؤيته قبلا وهو مشاهد الغزل والحب بين ذكر الحمام وأنثاه ..  وبدأ قلبه يتراقص ويحلم بحب كحب الحمائم .. وللمرة لأولى بدأ في مراقبة فتاة الإوز كما كان يسميها بعدما كان يغض الطرف إذا ما بدت من قبل وينشد شعر عنترة :

 وأغض طرفي ما بدت لي جارتي ... حتـى يـواري جارتـي مأواهـا
إني امرؤ سمـح الخليقـة ماجـد ... لا أتبع النفـس اللجـوج هواهـا

وأصبح انتظاره لفتاة الإوز يوميا بشغف ويكاد يجن إن لم يراها .. وهكذا عرف الحب سبيلا لقلبه الغض النقي .. وكان صوت الإوز ينذره بقدومها فقد كانت صيحاته تسبق وقوفها على سور سطح منزلها .. ولهذا كان يسميها فتاة الإوز .. ولكن حدثته نفسه عن سب اهتمامه بها والشغف لرؤيتها يوميا .. ترى أهو الحب ؟ ولم يجب فلم يعرف طعم الحب قبلا ولا يدري بأعراضه .. وزادت نفسه من سؤلها : ولو كنت أحببتها فهل أحبتك ؟ وكيف لي أن أعرف وما السبيل ؟ .. وأنشد شعر أبي فراس :

أقول وقد ناحت بقربي حمامة ... أيا جارتي هل تشعرين بحالي
معاذ الهوى ما ذقت طارقة الهوى ... ولا خطرت منك الهموم ببال

ولكن هل تسمعه فتاة الإوز وهل تجيبه ؟ وانتظر لعل الله تعالى يحدث بعد ذلك أمرا .. وجاء ما كان يؤرق نومه ويسهده وبه تحدثه نفسه .. وكان يوما مشهودا شاهدته كل حماماته الوديعة .. انطلق صوت الإوز وبدت جارته ولم يعهدها أبدا بهذا الشكل من قبل .. تبتسم وكأن القدر هو من رسم هذه الابتسامة الرقيقة على شفتيها .. بل كان كل وجهها يبتسم ..  ترى ما الأمر؟  واسترق النظر وللمرة الأولى لم يبعد نظره .. والتقت نظراتهما وكأنما التصقت حدقتا عينيها مع حدقتا عينيه .. ما هذه القشعريرة التي تسري في جسده .. أول مرة يسمع دقات قلبه تتلاحق متسارعة كأنها دقات قلب عروس تزف إلى عروسها .. وما أجمل الحب إن كانت هذه عوارضه .. وفي غمرة هذا الانتشاء تبسم فزادت هي من ابتسامتها .. فزادت دقات قلبه وتفصد جبينه عرقا .. وتمتمت شفتاه هل  هل  هل  .. هل ماذا ؟ واختفت تلاحقها أصوات الإوز .. وامسك بإحدى حماماته  وسألها : بالله أخبريني أيتها الوديعة أهذا هو الحب ؟ فسمعها تقول أو هكذا خيل إليه : وماذا غيره ؟ أتحدث حمامة ؟ هل جننت ؟ لعله جنون المحبين .. وأخذت حماماته تطير من حوله كأنها تحتفل بمولد حبه .. وكانت سعادته لا توصف أحس بشعور جديد يسري في كل كيانه .. أحس باستطاعته الطيران كحماماته حتى يلتقي بمحبوبته فوق السحاب بعيدا عن أعين كل الناس .. وانتظرها في يومه التالي ليحتفل معها بمولدهما الجديد الجميل .. وجاءت تسبقها أصوات إوزاتها .. والتقت شفتاهما فابتسما .. وتحولت ابتسامتهما لضحكات لا يسمعها إلا هو وهي فقط .. والتقت عيناهما وتحدثا بعيونهما بكلام تعجز أبيات شعر الحب الحديث به .. وتكررت أحاديث العيون يوما بعد يوم .. كانا يتخاصمان بالعيون .. ويتصالحان بالعيون .. وزاد حبهما ونما وترعرع بين أحضانهما وكأنما خلق الحب من أجلهما فقط  .. كانا يكتبان قصة حب لم تخطها أنامل من قبل .. وانتظرها يوما.. ولكن ما بال  حماماته لم تكن كسابق عهدها حين تراه فقد كانت ساكنة مستكينة .. وأحس بلسعة برد الشتاء وقد كان قبل لا يأبه ببرد ولا شرد .. وجاءت ولكن صوت إوزها ليس بالقوة المعهودة .. ولم تنظر إليه بل كانت ترنو للأفق .. تتجمد نظراتها في مقلتيها ومسحة من الحزن الشديد تغلف وجهها ..  فأوجس قلبه خيفة .. ولم يدر ماذا يفعل .. ونظرت إليه بحزن كأنما تودعه وتكون هذه النظرة الأخيرة .. وتوارت حبيبته عن عينيه وصوت خفيض لإوزاتها يصحبها .. ولابد من أن يسأل فقد يكون ألم بها ألم .. أو لعلها مريضة .. وجاءت الإجابة والتي لم تخطر بباله قط .. إجابة طعنته غدرا وغيلة في قلبه الغض .. فقد خطبت محبوبته ..  ولم يصدق ما سمع .. أهكذا ينتهي الحب ؟ لا لن يكون ذلك .. لن أستسلم .. وانتظرها يوما بعد يوم .. ولكن انقطع صوت الإوز ..

الأربعاء، أكتوبر 06، 2010

تحية لاصحاب صيحة الله أكبر ..




تحية لاصحاب صيحة الله أكبر ..

تحية للمجاهدين الصائمين ..

تحية لاصحاب العبور..

تحية لابطال أكتوبر ..

تحية للرئيس محمد أنور السادات ..


الثلاثاء، سبتمبر 21، 2010

على بابا ...




في يوم كنت أتسوق في سوق من أسواق مدينة جدة العامرة بالهنود والبنغال والباكستانيين وفجأة سمعنا صياح وهرج ومرج ومجموعة تجري وراء شخص ويقولون جميعا : على بابا .. علي بابا .. واستفسرت من صاحب متجر فقال : حرامي ويطلقون على كل حرامي علي بابا .. فقلت كيف دا علي بابا راجل طيب !! وتذكرت محاكمة على بابا للكاتب الساخر أحمد رجب وكيف أصر الطفل الصغير على إن على بابا راجل حرامي .. والأبلة مصرة أن علي بابا راجل طيب .. وأنا أعرف أن الحرامي المشرط يسرق محفظة والهجام يسرق مسكن والطواحيني يفتح الخزنة والدكتور يسرق سيارة والهفاف  يخطف سلسلة أو شنطة من الحريم والعيال النصابة بتوع الثورة والخشبة والمسمار والتفة بتنصب على الغلابة .. ولكن على بابا اليوم طلع معلم كبير وشيخ كار ولا سيد الجن اللي شرب السم لا حكومة تهم ولا قسم يلم .. وتبين أنه أصل الشقاوة وأسطى العصاية ( أجنة الهجام ) اللي دوخ حكومة مصر كلها وبيرقص عالتت والتوبة وظلموني الناس في دير النسوان ولا أكبر هنجراني .. دا الحرامية النضيفة عمرهم ما اشتغلوا مرشدين للحكومة ولا مدوا إيدهم في جيب الغلبان، دول ناس تعرف الأصول وما لهمش في التجرمة وقلة الأدب أما هذا الحرامي النتن الذي يرتدي مسوح الرهبان والذي يريد سرقة مصر كلها من أهلها  .. ولكن ربنا سلط عليه واحد من ضيوف مصر ( 94% ) ومرمط بكرامته الأرض وبشلكه وشألطه وشفره بعدما تبين أنه حرامي سكة ..  

ولم أصدم بعد قراءة حوار غادة عبد الحافظ يوم الأربعاء 15/9 /2010 بجريدة المصري اليوم مع المدعو بيشوي سكرتير المجمع المقدس فما تخفي صدورهم أكبر .. (http://www.almasry-alyoum.com/article2.aspx?ArticleID=269653&IssueID=1894
  )
 .. وهذا القول لا يقول به إلا رجل يعاني من خرف الشيخوخة وعلى الكنيسة وضعه بالسرايا الصفرا في الخانكة أو أبو زعبل ( مستشفى المجانين ) .. ولو كان هذا الرجل بكامل قواه العقلية فهو يلعب بالنار التي ستحرقه قبل أن تحرق مصر لا قدر الله وهذا جزء من كلامه غير المسئول :

■ بمناسبة ذكر الإخوان المسلمين، ما موقف الكنيسة منهم؟

- نحبهم لأن السيد المسيح أمرنا أن نحب كل الناس، وليتهم يحبوننا كما نحبهم، ويؤمنون بحرية الاعتقاد كما نؤمن، وأنا أول من سيفرح لو آمن الإخوان المسلمون بحقوق الإنسان. ( راجل بيحب وغرقان في المحبة وضليع في حقوق الإنسان وحجة في الجنايات ونصيبة زرقا في الجنح فقد سجن وفاء قسطنطين وحدد إقامتها في أحد الأديرة .. هي فين حقوق الإنسان بتاعتك يا راجل يا قفا )

■ بعد تكرار الاحتجاجات القبطية، خاصة بعد أزمة الزواج الثانى، طالب البعض برفع يد البابا والأساقفة عن الكنيسة ووضع الأديرة تحت رقابة الدولة.. كيف ترى هذه الدعوة؟

- ماذا يعنى رفع يد البابا والأساقفة عن الكنيسة؟ ألا يكفى أن الجزية فُرضت علينا وقت الفتح العربى، تريدون الآن أن تُصلّوا لنا وتقولوا «آبانا الذى» و«لنشكر صانع الخيرات»، وتقيموا الصلوات والقداسات؟

■ المقصود أن تمارس الكنيسة واجباتها الدينية فقط وليس أى شىء آخر؟

- هذا شىء عجيب، ومن يطالبون بذلك نسوا أن الأقباط أصل البلد، نحن نتعامل بمحبة مع ضيوف حلّوا علينا ونزلوا فى بلدنا واعتبرناهم إخواننا «كمان عايزين يحكموا كنايسنا»، أنا لا أرضى بأى شىء يسىء للمسلمين، ونحن كمسيحيين نصل إلى حد الاستشهاد إذا أراد أحد أن يمس رسالتنا المسيحية، وإذا قالوا لى إن المسلمين سيرعون شعبى بالكنيسة، فسأقول «اقتلونى أو ضعونى فى السجن حتى تصلوا لهذا الهدف». ( استشهاد أيه يا راجل يا دغوف وضيوف مين يا راجل يا خرنج)

■ لم يتحدث أحد عن إشراف المسلمين.. الحديث يدور عن الدولة، وبعض العلمانيين الأقباط يطالبون بذلك أيضاً؟

- السادات حاول تطبيق هذا ولم ينجح، وارجعوا بالذاكرة لأحداث سبتمبر ٨١، أما العلمانيون فمن هم ومن الذى انتخبهم من الشعب القبطى؟ هؤلاء «نفر واحد ولامم حواليه ٥ أو ٦ أنفار فقط»، وعندما دخل انتخابات المجلس الملى فشل، وهو يمثل نفسه ولا يمثل ملايين الأقباط، وحتى البعض من أقباط المهجر الذين يطالبون بهذا هم ضد الكنيسة ولهم مشاكل معها.

فيديو برنامج بلا حدود ( دكتور محمد سليم العوا) ..



توبيخ مسؤل كبير لبيشوي :


وهكذا أيها السادة هل علمتم من يوقظ الفتنة ..

ويا بيشوي انزع مسوح الرهبان  فأنت لا تصلح لأن تكون أب ديانة ( رجل دين ) ..

يا بيشوي الفتنة نائمة لعن الله من أيقظها ..

الخميس، سبتمبر 09، 2010

كل عام وأنتم بخير ..


تقبل الله منا ومنكم .. وكل عام وأنتم بخير ..

الخميس، أغسطس 05، 2010

رمضان يشفع لنا ...

إخواني .... أخواتي ....
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كل عام وأنتم بخير
كل عام وأنتم صائمون
كل عام وأنتم مصلون
كل عام وأنتم قائمون
كل عام وأنتم قانتون
كل عام وأنتم متصدقون
كل عام وأنتم مغفور لكم
كل عام وأنتم معتمرون
كل عام وأنتم قائمون ليلة القدر
كل عام وأمتكم الإسلامية منتصرة
اللهم بلغنا رمضان وأهلّه علينا بالسلامة والإسلام واليمن والبركات والنصر والتمكين
أخوكم
سعيد
**************
قبل رمضان بشهور يبدأ العلمانيون في شحذ أسلحتهم لصرف المسلمين عن صيامهم ويصرون على إفساد ثوابهم رغم الجوع والعطش في صيف ملتهب بذنوبنا .. فمن بعد سلي صيامك مع الفيلم العربي .. والسحور على أنغام وغناء كبار النجوم .. بل أحيانا سحورا راقصا .. وهذا رمضان يقربنا .. وأخر رمضان يجمعنا.. وفي رمضان مسلسلاتك عندنا واسأل مجرب وغيرها .. ولكن يقربنا ممن ويجمعنا على ماذا ؟ مسلسلات وضحكات وأفلام ورقصات وكليبات .. ولا حول ولا قوة إلا بالله .. فمن يقول لنا رمضان يشفع لنا ؟ فأفيقوا أيها الناس وحافظوا على صيامكم ولا تتبعوا خطوات الشيطان أقصد خطوات العلمانيين ..

الثلاثاء، يوليو 27، 2010

مصر بلدي بلا خمور ...




البطون الداعرة 3 ....

 
حدثنا عمر بن سعيد ، عن الزهري ، أخبرني أبو بكر بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام ، عن أبيه عبد الرحمن بن الحارث ، قال : سمعت عثمان بن عفان خطيبا ، سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول : « اجتنبوا أم الخبائث ، فإنه كان رجل ممن قبلكم يتعبد ويعتزل الناس ، فعلقته امرأة فأرسلت إليه خادما ، فقالت : إنا ندعوك لشهادة ، فدخل فطفقت كلما يدخل بابا أغلقته دونه حتى أفضى إلى امرأة وضيئة جالسة ، وعندها غلام وباطية فيها خمر ، فقالت : إنا لم ندعك لشهادة ، ولكن دعوتك لتقتل هذا الغلام أو تقع علي ، أو تشرب كأسا من هذا الخمر ، فإن أبيت صحت بك وفضحتك » قال : « فلما رأى أنه لا بد له من ذلك ، قال : اسقيني كأسا من هذا الخمر ، فسقته كأسا من الخمر ، فقال : زيديني ، فلم يزل حتى وقع عليها ، وقتل النفس ، فاجتنبوا الخمر فإنه والله لا يجتمع الإيمان وإدمان الخمر في صدر رجل أبدا ، ليوشكن أحدهما يخرج صاحبه » صحيح بن حبان



ألم أقل لكم أن إسلامنا ما أجمله وأروعه وأجله ، ما حرم علينا شيء إلا وأثبت العلم ضرره الشديد ، فللخمور أضرار بالغة على الصحة والمجتمع والاقتصاد .. فأين العلمانيين من العلم ؟ فهذا واحد من أبناء العلمانية السفاح وهم كثر ، ألا وهي الخمر أم الخبائث أو قل أم الكبائر .. فمتى يتم تنظيف بلادي من هذه النجاسات والتي يدافع عنها العلمانيون باسم الحرية تارة والتقدم تارة والعقلانية تارة والتنوير تارة أخرى .. ولكنهم يدافعون عنها لأنها تقربهم من الخطايا وتلعب برؤوسهم فيرتكبون من الموبقات ما يدافعون عنه .. فاحذروا أيها العقلاء ولنعمل جميعا على أن تكون بلادنا خالية من الخمور ..

السبت، يوليو 17، 2010

الزواج المثلي ...

البطون الداعرة 2 ...
الحمد لله على نعمة الإسلام وكفى بها نعمة .. اللهم لك الحمد أن أنعمت علينا بهذا الدين العظيم الذي سما بأخلاقنا وسلوكياتنا .. هذا الدين الذي هو منهجا للحياة ونظاما للحكم .. ولن نرضى بغيره بديلا .. لأن ما أسسه الله تعالى لا يضاهيه كل ما أسسه البشر ..
ويتفيقه البعض من أنصاف المتعلمين ومدعي الثقافة بحرية مدعاة وثقافة منقوصة .. ولا تصب حريتهم إلا في اتجاه واحد هو اتجاه ضد الدين والثوابت بل تتعدي حريتهم لسب ذات الإله – تعالى الله عما يصفون – وسب الرسول صلى الله عليه وسلم .. والحض على كراهية الدين والشريعة وكذلك المسلمون .. وارتبط عندهم الدين بالتخلف والجهل والرجعية .. أما هم فمتحررون وعقلانيون وتنويريون .. وتأثر بهؤلاء الكثير من المسلمين المخدوعين بكلامهم المعسول المختلط بالسم .. وأقول لمن يناصرهم وينخدع بهم ويطلب لهم الحرية فيما يقولون ويكتبون ويترحم على من مات منهم : ماذا لو دخلت عليك ابنتك وطلبت منك أن توافق على زواجها من صديقتها وأن تبارك هذا الزواج .. أو أنها دخلت عليك بعقد عرفي بينها وبين صديقتها ؟ فماذا عساك أن تفعل ؟ !!! وماذا لو دخل عليك ابنك وطلب منك أن توافق على زواجه من صديقه وأن تبارك هذا الزواج .. أو أنه دخل عليك بعقد عرفي بينه وبين صديقه ؟ فماذا عساك أن تفعل ؟ !!! هل تقول مبروك فهذه حريتهم في السحاق واللواط والذي أسموه بالزواج المثلي والذي يطالب به العلمانيون ويحاربون من أجله .. بل أصدروا له القوانين في كثير من الدول الغربية وأمريكا .. والعجيب مباركه بعض رجال الكنيسة لهذا الزواج .. أيها السادة أفيقوا فهذا هو أحد الأبناء السفاح للعلمانية .. وهذه صورة من صور البطون الداعرة ..
قريبا مع صور أخرى من البطون الداعرة ..

الثلاثاء، يوليو 06، 2010

البطون الداعرة .... + تحديث ....

الحرية ما يتشدقون به .. ولكنها حرية مقصورة عليهم وتحرم على غيرهم من الرجعيين والمتزمتين حسب قولهم .. ويقول أصحاب الحرية المزعومة عنهم : أهم قاصري العقول ولابد من الحجر عليهم .. وألا يعبروا عن ذاتهم وثوابتهم بطريقتهم .. ولابد من محاربتهم بكل أبواق الشيطان وذريته .. وان يضغط عليهم حتى يتركوا ما هم عليه من أشياء عفا عليها الزمن كالفضيلة والأخلاق والحلال والحرام والحجاب والنقاب والعفة .. وشحذ أصحاب الحرية المزعومة من التنويريين والعلمانيين أسلحتهم من صحافة وتليفزيون وسينما وسددوها في وجه كل من يخالف فكرهم المسمم بأدبياتهم الداعرة .. وارتدوا أحزمتهم الناسفة لتفجير أفكار الرجعيين .. فبنت السحلاوي لا ترى العفة في غشاء جلدي رقيق .. وصاحبة المسكوت عنه تستضيف من تقول إن البنت الأوربية من العيب أن تصل لسن الرشد وهي عذراء ونحن لا زلنا نتحدث عن العفة .. ودكتور الفقه الدستوري – لا ادري ان كان جمل أم حمار وان كان كلاهما له فائدة وهو بلا فائدة - يطرد المنقبات إلى آخر المدرج لانه يكره هذا الشكل .. وزعيم الأونطة – من أنت أيها الفسل ؟ - ينتقد دكتور ويصفه بالكوميديان ويؤيد جمال .. وبناتهم ونسائهم من حقهن إظهار بطونهن وأعلى مؤخرتهن .. وهذا هو الحد الأدنى للعري عندهم .. ولكن ليس من حق من اختارت طريق الفضيلة  الأخلاق والحلال والحرام والحجاب والنقاب والعفة  أن ترتدي حجابها أو نقابها ووسموا لباسهن بألفاظ يعاقب عليها القانون .. هذه أمثلة لأصحاب البطون الداعرة .. وقريبا مع أمثلة أخرى ..

الأحد، يوليو 04، 2010

أعتقال الأستاذ عصام صبرة والد الدكتورة سلمى صاحبة مدونة حياتي كلها لله ..


حملة أمنية للقبض على المتضامنين مع خالد سعيد والقائمين على حملة إقالة مدير أمن الاسكندرية..

تم أعتقال الأستاذ عصام صبرة والد الدكتورة سلمى صاحبة مدونة حياتي كلها لله .. بسبب تأيده لخالد سعيد واشتراكه في حملة إقالة مدير أمن الاسكندرية .. كما تم اعتقال مجموعة من اخوانه في الحملة ..

 لينك المدونة : http://salmanewhope.blogspot.com/


لينك نشر الخبر : http://www.ikhwanonline.com/Article.asp‎...‎


من فضلكم انشروا الخبر ..

الاثنين، يونيو 28، 2010

طبق كشري غرام قوي...




كان صديقي جنّي مولع بطبق الكشري بنفس ولعه بساندويتشات القشدة بمربى الفراولة مع كوب الحليب الساخن المحلى بالسكر وبنفس ولعه أيضا بطبق البليلة بالحليب والسكر والسمن البلدي .. وكلها أكلات من خارج البيت وأحيانا كانت منزلية الصنع .. وكانت هذه الوجبات الثلاث تمثل له إفطار شهي وإن لم تكن هذه فتلك وكان يتناوب تناولها يوم بيوم .. وكانت مشكلة الكشري المنزلي بالنسبة للصبي خلوه من المكرونة الاسباكتي فقد كانت تصنعه والدته من الأرز والعدس الأصفر وبدون الجبة .. وتحت إصرار الصبي صنعت له أمه الكشري المعروف .. ولكن والدته كانت تستثقل عمله لكثرة الأصناف التي تدخل في صناعته ( أرز – مكرونة عادية – مكرونة اسباكتي – عدس بجبة – شعيرية – حمص – تقلية – صلصة – شطة – دقة ) .. وكانت المشكلة الثانية تكمن في التقلية فهي ليست مقرمشة مثل التي يصنعها عم محمدي وأيضا الطعم يختلف تماما فلابد أن هناك سر .. وكان لابد من خطف صنايعي كشري وحبسه حتى يقر بسر الصنعة .. هذا ما حدثته به نفسه .. ولكنها فكرة جهنمية غير قابلة للتحقيق .. فلابد من التحايل على صنايعي الكشري ليخبره بالسر وخاصة التقلية .. وأخيرا وجد من يخبره بالسر وقال له : عند تقطيع البصل لابد أن يقطع إلى شرائح رقيقة جدا ثم توضع في زيت ساخن جدا .. وتمت التجربة وباءت بالنجاح .. وارتبط طبق الكشري في صباه بعم محمدي صاحب عربة الكشري والتي يقف بها في الميدان القريب من شارعهم وكان ينادي دائما بصوت جهوري : كشري غرام قوي .. وفي نفس الميدان كان محل عم لطفي الذي يصنع له ساندويتش القشدة بمربى الفراولة مع كوب الحليب الساخن والمحلى بالسكر .. أما طبق البليلة بالحليب والسكر والسمن البلدي فكان من عربة عم سلامة ..
 وكان الصبي يحلم بنزول مصر ( كما كان يقول أهل بلدتنا المتاخمة لحدود القاهرة ( الضواحي ) .. بمفرده أو مع أصدقاءه ولكنه ما زال صغير على السفر .. وكان طبق الكشري يداعب خياله من محلات وسط البلد كما كان يسمع ممن هم أكبر منه .. وكان طبق الكشري بالنسبة له وجبة أساسية إذا نزل مصر .. وكان يداعب طبق الكشري عند تناوله كمن يداعب عروسه .. وكأن بينهم سر دفين لا يعلمه إلا هما .. وكان يحس بنشوة عجيبة عند تناول المكرونة الاسباكتي الممتزجة بالصلصة والشطة وهو يقوم بشفطها بين شفتيه .. متعة ما بعدها متعة .. وكان محل كشري صبحي بشارع عماد الدين أول مكان يدخله بعد قدومه لقاهرة المعز بواسطة القطار ( قبل ظهور مترو الأنفاق وقبل بناء مسجد الفتح .. وقبل تشويه الميدان بالكباري) حيث يخترق ميدان رمسيس ماشيا حتى يصل لشارع عماد الدين .. ويأكل من الكشري ما يحلو له .. وبعد الكشري لابد من أن يحبس بكوب عصير مانجو صيفا فلم تكن تستهويه مهلبية عم صبحي ..

أو يحلي بقطعة من الجاتوه من أميريكين عماد الدين شتاءا .. وكانت هذه الطقوس ديدن صاحبنا كلما نزل مصر منفردا أو مع أصدقاءه قبل التحاقه بجامعة عين شمس.. ولكن بعد التحاقه بالجامعة ما كان يستطيع القيام بطقوس الكشري بشكل يومي لقلة المصروف.. وكان ينتهز الفرصة كلما سمح له وقته لممارسة طقوسه الكشرية .. وفي أحد أيام الشتاء اجتمع صاحبنا مع بعض أصدقاء بلدته وقرروا نزول مصر للتسوق .. وكعادتهم توجهوا لمحل كشري صبحي .. وطلبوا الكشري وجاءهم ما طلبوه وكان صاحبنا يطلب المزيد من التقلية المقرمشة .. ولكن معظمهم لم يقتنع بالشطة الموجودة بقارورة أماهم على المنضدة فهي ليست حارة كفاية .. وطلبوا من الرجل أن يحضر لهم شطة شطة وليست مثل التي أمامهم على المنضدة فهي بالكاد يمكن أن يطلق عليها شطة .. وذهب الرجل وعاد ومعه طبق صغير يشبه طبق فنجان القهوة وبه كمية قليلة من الشطة شديدة الاحمرار فنظروا له شذرا .. فابتسم الرجل وقال : تذوقوها أولا .. وتقاسموها .. وتناولوا الكشري - فوحوح - الجميع وضحك الرجل .. ولأول مرة يتفصد العرق من جباههم بهذا الشكل وهم في الشتاء حتى أقدامهم داخل الحذاء والجورب تعرقت أيضا .. وأحسوا جميعا باحمرار آذانهم ( زنهرت ) وسخونة تخرج من كل أجسادهم .. فقد كانت الشطة مركزة جدا .. وكان طبق الكشري وكوب عصير المانجو أو قطعة الجاتوه لا يزيد ثمنهم عن الجنيه الواحد بل أقل .. ولكن اليوم كم من الجنيهات لابد من أن تدفعها مقابل طبق الكشري وكوب عصير المانجو أو قطعة الجاتوه ؟ وكما قال بلال فضل يوما من أنه كان يرى رجل فقير يقف أمام محل الجزارة محدثا الذبيحة المعلقة قائلا : في الجنة ونعيمها إن شاء الله .. فهل نرى مثل هذا الرجل يقف أمام محل الكشري قائلا : في الجنة ونعيمها إن شاء الله ...

الأحد، يونيو 20، 2010

انتظروني ومعي طبق كشري ...

بعيدا عن السياسة والحزن والهموم التي تلاحقنا وتلاحق بلادي وبشكل مستمر من حكومة فاسدة وحزب أكثر فسادا وكأنهم استكثروا علينا أن نعيش سالمين آمنين في سربنا معافين في أجسادنا وعندنا قوت يومنا .. ( عن سلمة بن عبيد الله بن محصن الخطمي عن أبيه وكانت له صحبة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من أصبح منكم آمنا في سربه معافى في جسده عنده قوت يومه فكأنما حيزت له الدنيا .. سنن الترمذي .. البخاري في كتاب الأدب ) .. فلا يأمن أي منا أن يكون آمنا في سربه فقد يقتل تحت أحذية بصاصين درك العادلي .. وكيف نعافى في أجسادنا والمبيدات المسرطنة تلتصق بطعامنا والماء الملوث والهواء الملوث فتت أكبادنا وأفشل كلاوينا .. ومن منا عنده قوت يومه له ولعياله بعد جباية بطرس الرخيص .. ومع كل ذلك تجد المصري دائما يتغلب على حكومته الفاسدة ونكاية في الحزب الواطي بابتسامة تعوض حرمانه.. لذا انتظروني ومعي طبق كشري ..

الجمعة، يونيو 18، 2010

يا أهل الخير

تحديث : تدوينة الأخت عاشقة النقاب الجديدة .. والحمد لله والدتها بخير .. ودا اللينك : http://nonoymm.blogspot.com/2010/06/blog-post_17.html
اشهد الله العلي العظيم اني احبكم في اللهاليوم انا ما كنتش مع اختي المرافق لوالدتي بالمستشفى علشان كدة تركت تليفونها على الانترنت تتواصل معكم وطبعا انا بتصل بيها كل ساعة وكل ما اتصل بيها تقولي اقفلي بسرعة فيه تليفون غريب الظاهر علشان طلب التبرع بالدم اللي عملتيهوقالت ان فيه سيل من التليفونات للمساعدة منكم ومن جروب فرسان الخيرالحمد لله بفضل الله وفضلكم تم توفير كيس دم اخدته امي اليوم وارتفعت نسبة الهيموجلوبين من تلاتة الى سبعة ونصف وغدا فيه كيس كمان هيكون موجود الساعة تسعة ونصف وباذن الله تعالى احتمال ما تحتاجش غيره يارب ودة برضه بفضل الله ثم فضلكم دعواتكم ومساعدتكم ووقفوكم جنبي بيرجع لي الثقة في ان الدنيا لسة فيها خير رغم ان الاربع ايام الماضية اللي قضيتهم في المستشفى مع امي خلوني اقول خلاص ظهر الفساد حتى في الهوا اللي بنشمه وهنتكلم سوا في الموضوع دة باستفاضة بس لما افوء من الازمة ديغدا باذن الله انا مع امي بالمستشفى وطلبت من اختي الاحتفاظ قدر المستطاع على التليفونات اللي اتصلت علشان اكلمهم واحد واحد ومن هنا من قلبي جزاكم الله خيرا جزاكم الله كل الخيرساعدتوني ووقفتم جنبي بكل حاجة والله انا لما فتحت النت وشفت كم التفاعل لم اتمالك نفسي وغرقت في الدموع بس من الفرحة يارب ربنا يفرح قلوبكم كلكم ويسعدكم دوما واحد واحد ياربي حتى المسافرين برة واللي مااعرفش مدوناتهم ساعدوني ياربي الحمد لله الحمد لله الحمد للهمش عارفة اقول ايه ربنا يبارك لكم ست الحبايب بكرة هحكيلها وباذن الله في تواجدها كدة مع رب العباد هخليها تدعي لكم كلكملكل أخ أو أخت فكر مجرد التفكير في انه يساعد او يدعي لي شكرا جزاكم الله خير الجزاء مش عاوزة اكتب اسامي علشان لا يسهو مني اسم ربنا يخليكم يارب ..
( عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من نفس عن مؤمن كربة من كرب الدنيا نفس الله عنه كربة من كرب يوم القيامة ومن يسر على معسر يسر الله عليه في الدنيا والآخرة ومن ستر مسلما ستره الله في الدنيا والآخرة والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه ) صحيح مسلم
دا نص تدوينة الأخت عاشقة النقاب :
محتاجة لكم بشدة .. السلام عليكم ورحمة الله والدتي ترقد الان في مستشفى الدمرداش قسم الباطنة والمتوطنة عنبر10طواريء تحتاج بشدة لنقل دم فصيلة اوه موجب مستعدة اشتري كيس الدم المشكلة عندي في توفر الدم اصلا بنجيبه من هيئة المصل واللقاح وبندفع حقه لكن ما ينفعش اشتري غير كيس واحد بس امي امس اخدت اربع اكياس دم وكيسين بلازما وقدرت تتكلم اشتريت كيس وبطريقة ما حصلنا على الاخربضعف تمنه والكيسين الاخريين من المستشفى اللي مليانة عباقرة بتتعلم في المرضى وهنحكي كتير في دة اليوم لفينا لحد مالقيت كيس واحدبس عارفة ان شباب الخير كتير وباذن الله ربنا هيقف جنب امي احتاج لكيسين دم على الاقل ياشباب الخير اليوم الاربعاء دة رقم تليفون المرافق لامي لمن يريد الحضور للتبرع بالدم 0161620023
ودا لينك مدونة عاشقة النقاب :

الثلاثاء، يونيو 15، 2010

بصاصين درك العادلي ..


صورة واحدة أو فيديو واحد كفيل لإقالة العادلي ومحاكمته هو ومن عينوه ..
ويا شعبي المصري الحبيب هنيئا لك أحذية وعصي بصاصين درك العادلي ما دمت تقف مكتوف الأيدي ..

video video
ومطلبنا : إقالة العادلي ومحاكمته ليكون لنا وطن حر خالي من التعذيب ..


الجمعة، يونيو 11، 2010

الاثنين، مايو 31، 2010

وطني حبيبي الوطن الأكبر .... طظ فيك ....

قد يغضب العنوان البعض .. ولكن ألم يغضبكم ما حدث اليوم من الجريمة اليهودية القذرة لقتل أناس عزل .. ألم تخرج لكم دولة يهود لسانها وتقول لكم : طظ فيكم وفي أبوكم كمان .. وسيخرج علينا الجهال وأنصاف المتعلمين ممن يبررون هذه الجريمة القذرة كما برروا من قبل العدوان على غزة الصامدة .. سيخرج علينا هؤلاء ليقولوا لنا أن من يقوم بالجرائم هم الصهاينة وليس اليهود .. ولكني أقول وبكل وضوح : كل اليهود سواء .. اليهود هم اليهود .. اليهود هم قتلة الأنبياء .. اليهود هم أصحاب المؤامرات والفتن والقتل والتخريب والإرهاب والإفساد في كل أنحاء العالم .. اليهود ليس لهم عهود ولا مواثيق .. وأنت يا فتح أما آن لكي أن تعودي لحمل السلاح وتتركي أقداح الخمور .. وأنت يا زعيمنا الهمام ألم تفعل شئ قبل أن تموت بعدما أصبحت كلتا قدميك في القبر ليذكرك به الشعب ويترحم عليك بدلا من صب اللعنات عليك ليل نهار .. وأنتم يا حكام العرب قصيركم وطويلكم نحيفكم وسمينكم صبيكم وكهلكم ألا زلتم تغطون في نومكم العميق .. وأنتم يا من تحلمون بالسلام مع اليهود ألم يقل أمين الجامعة العربية - رحمها الله - بعد الحادث أن ليس هناك أية فائدة من أي حوار مع اليهود .. وأين السلام المزعوم الذي تحلمون به منذ زمن بعيد ؟ والله الذي لا إله إلا هو لا يصلح مع هولاء اليهود الملاعين إلا القوة .. فالجهاد هو الحل .. المقاومة هي الحل .. وأنت يا من توسمتم خيرا في باراك أوباما وتلهثون تدافعون عنه بعدما سال لعابكم لقراءته بعض أيات القرآن الكريم .. ألا زلتم تعولون عليه ؟ هو يهودي أكثر يهودية من اليهود أنفسهم ووالده وإن كان مسلم فباراك اوباما عمل غير صالح ..
وللأخت الدكتورة ستيتة التي تفضلت بارسال واجب لي عن حق الأسرى في حرب 67 أقول نحن لا نعول على حاكمنا الهمام والحليف الاستراتيجي لدولة يهود - كما قال عنه يهود أنفسهم - أن يطالب بحق أسرانا وفي عهده الأسود الذي نحكم فيه بالحديد والنار وقانون الطواريء .. تم القتل لأبناء بلادي في أقسام الشرطة وفي الباخرة اياها وفي طوابير العيش والغاز .. والقائمة تطول .. حق أسرانا وشهدائنا لن نحصل عليه إلا بالجهاد والمقاومة .. ولكل شهداء أسطول الحرية أقول هنيئا لكم الجنة .. هنيئا لكم الفردوس الأعلى .. هنيئا لكم مصاحبة الأحبة محمد صلى الله عليه وسلم وصحبه ..
وللشيخ رائد صلاح أقول متعك الله بالصحة والعافية ونعرف أنك تتمنى الشهادة .. ولشعوبنا الحرة اليقظة أقول انتم من نعول عليهم لاسترداد كرامتنا التي اهدرها حكامنا ..

السبت، مايو 15، 2010

السلطانية ....

افتح الملف الصوتي لسماع الصورة الغنائية القديمة " قسم " السلطانية -
كان يكره الحمقى والمغفلين .. وكان يدعو الله دائما ويقول : يا رب أتجوز واحدة طيبة وبنت حلال ما تكونش زى هناء الهبلة بنت أم وطنية جارتنا ..
وذات يوم أيقظته أمه من نومه .. قوم يا وله لقيتلك العروسة .. بجد والنبي يا امه .. هي مين ؟ بت زي القمر وهادية وساكته وعايزة تعيش وكفاءة .. عز الطلب يا امه أنا عايزها هادية وساكتة انأ ما بحبش اللت والعجن .. وشافها وأعجبته واتفقوا على المهر والشبكة والذي منه .. وتم الزواج .. ولكن لم يكن هدوء وسكوت ستوتة ( دا اسمها ) إلا نذير لشيء كان يخشاه صاحبنا ولا يتمناه .. ولكن اللي يخاف من العفريت يطلع له .. وبدأت تظهر ملامح العته على ستوتة وفي يوم قالت لصاحبنا : لو جت عاشورا مع رمضان نصوم يوم عاشورا بعد العيد ؟ قالها : يا ستوتة رمضان ما يجيش ابدا مع عاشورا !!! قالتله : أنا مش ستوتة .. أنا غيرت اسمي .. أنا اسمي رشا واللي يقولي يا ستوتة مش ها أعبره .. قالها: ليه بس دا ستوتة اسم كله دلع !! وفي يوم عاد من عمله وطرق الباب .. افتحي يا ستوتة .. قالت من خلف الباب : هو الراجل أتجنن ولا إيه .. خلي ستوتة تعبرك بقى .. يا ستوتة افتحي .. والنبي لما تدن ..
وخرج صاحبنا هاربا لينفد بجلده من االمغفلة .. وسافر لبلاد الله وخلق الله واستقر في قرية من القرى .. وقرر الزواج وأعجب بإحدى البنات وخطبها ويوم الخطوبة وفجأة تحولت ابتسامة البنت إلى ذهول وسرحان وقالت : يعني ها أتجوز واخلف والواد مقصوف الرقبة يكبر ويخرج يلعب في الشارع ويطلع النخلة اللي قدام البيت ويقع ويموت .. يا لهو بالي .. يا خرابي .. ياروح قلب امك يا حبيبي وتلطم ويشتد لطمها .. وتسايرها امها تلطم وتشلشل وتندب قائلة : يا خرابي يا خويا .. يا حبيب ستك يا ضنايا .. ما كانش يومك يا كبدي .. واذا بأبوها يقول مش قلتلك خلي بالك من الواد وما تسيبيهوش يلعب في الشارع .. وهنا أدرك صاحبنا انه وقع في بيت من المغفلين فغافلهم وفر بجلده ..
وبلاد تشيله وبلاد تهبده .. وقادته قدماه لقرية أخرى .. وإذا بمجموعة من البنات يغسلن أقدامهن في ماء الترعة ويصرخن ويقولن ياعم الحقنا والنبي .. فيه ايه يا بت انتي وهي ؟ رجولنا اتلخفنت مع بعض في الميه وكل واحدة مش عارفة رجليها .. شوفلنا حل والنبي ياعم .. فأمسك بعصا وأخذ يضربهن .. فخرجن مسرعات من المياه يشكرنه .. فندب حظه يارب انا بتكعبل في البنات الهبلة ليه بس .. أهرب من واحدة هابلة أقع في بلد كل بناتها هبل .. انا ماليش عيش في البلد دي كمان ..
والمرة دي اتهبد في بلد ترفع الزينات والزغاريد تجلجل والنقرزان يضرب .. قال بشرة خير .. وسأل أول من قابله فقال له : ابن العمدة ها يتجوز النهاردة .. ولكن العمدة لم يكن مسرورا وتؤرقه مشكلة ما .. وتعرف إلى العمدة وقال له : إيه المشكلة يا عمدة يمكن اقدر أحلها .. قال العمدة : سلو بلدنا يا بني إن الولاد ما بيلبسوش سراويل داخلية أبدا إلا يوم جوازهم .. قال : وإيه المشكلة ما يلبس سروال .. قال العمدة : ما بيعرفش .. قال : أي حد تاني يلبسهوله .. قال العمدة : ما حدش بيعرف في البلد الا طريقة واحدة .. انه الواد يطلع على السطح وينط في السروال اللي ماسكه اربع رجالة واقفين تحت .. وانا خايف يقع تتكسر رقبته زي اللي قبله واللي مات منهم كتير .. قال : ولا يهمك يا عمدة انا ها البسهوله من غير ما يجراله حاجة .. قال العمدة : بجد والله لو عملتها ليك عندي مكافأة كبيرة قوي .. قال : هاتوا السروال ولعريس .. تعال يا ابني دخل رجلك اليمين .. يلا ورجلك الشمال .. وارفع السروال لفوق .. وارتدى العريس السروال .. وهاجت القرية وماجت .. زغاريد وصفافير وتصفيق شديد .. فقد اكتشفوا طريقة حديثة للبس السراويل .. وهنا قال العمدة لصاحبنا : دلوقتي اقدر اخلع عليك .. وهنا تذكر صاحبنا مرزوق العتقي والسلطانية .. فشهق وقال : ايه ايه ؟ قال العمدة اخلع عليك عبايتي وأجوزك بنتي .. فصاح : السلطانية ..
كنت قد نشرت هذا البوست من قبل في مدونة الضاحكون ..

الأحد، مايو 09، 2010

عقد قران زهرة المدونات / شيماء سمير ( مدونة احتمال ) ...

الجمعة القادمة14-5 ان شاء الله بعد صلاة العصر مباشرة بمسجد رابعة العدوية قاعة 1
اضغط الملف الصوتي لمشاركة شيماء سمير الفرح
وهذه الباقة الجميلة لشيماء
بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خير

الجمعة، أبريل 30، 2010

حمير .. حمير ...

شفت ياسيدى أحدث نكته قالها رئيس خدمة بيطرية ..
لحم الجحش دايما صحي ،لأ وكمان حلوة ومش ضارة ..
وإن الشعب المصري خصوصا من مصلحته أكل جحوش ..
يالا بسرعة شوف كام كيلو قبل مايغلى وما تلاقيهوش ..
يالا شفلك جحش صغير لحمه بتلو يا دوبك غلوة ..
مش ها تبرطع ولا ها تنهق أي والله كلام معقول ..
حيث الجحش المصري عموما يجعل من بني ادم غول ..
تاكل فخده من غير ديل والدكتور بيطري مسؤول ..
يديك طاقة وقوة عجيبة تسمن جدا تبقى مهول ..
ثم أضاف الدكتور بيطري لحم العجل سم أكيد ..
بيزود أوجاع المعدة ويعود على طولة الايد ..
واللي بياكلوا لحم العجل حيخشوا جهنم تأبيد ..
يا دكتور بيطري يا مزقلط يا مصدر يا غير مسؤول ..
حيث ان انتو عقول العالم والعالم محتاج لعقول ..
ما رأى جنابك وجنابهم فيه واحد مجنون بيقول ..
سيبونا نموت من لحم العجل وانتو تعيشوا وتاكلوا جحوش ..
ما رأيك يا كابتن بيطري مش بالذمة كلام معقول ..
( على وزن قصيدة الفول واللحمة لعم أحمد فؤاد نجم )
تم نشر هذا البوست منذ عامان تقريبا وكان يوم الأحد 13 أبريل 2008 .. وطبعا كان بسبب موجة ذبح حمير وخروج مسؤول حكومي يؤكد أن لحم الحمير صحي .. وبنفس المنطق خرج علينا رئيس لجنة الصحة بالمجلس المحلي لمحافظة الإسكندرية ( حزب وطني طبعا ) ويؤكد عدم خطورة لحم الحمير والكلاب على صحة الإنسان ..
وأنشره اليوم لأن كثير منكم لم يقرأه باستثناء موناليزا ( مدونة أمة الله ) ، شيماء سمير ( مدونة احتمال ) ، احمد الباحث عن الحقيقة ( يا ترى أنت فين يا أحمد – مدونة الصحيفة الكاشفة ومدونة استراحة الكاشفة ) ، عائشة ( مصر اللي ما شفتهاش – أين أنتِ ؟ ) – سلوى ( مدونات : تأملات قلب - طوق الحرية – وأين أنتِ؟ ) – إمام الجيل – إسراء حامد ( مدونة أحيانا وأحيانا – أين أنتِ ؟ ) .. وقررت إعادة نشرها .. وشر البلية ما يضحك ..

السبت، أبريل 24، 2010

قطار الضواحي ....

يسير الطفل الصغير متشبثا بيد والده .. متعثرا تارة في حذائه .. وتارة في حصوات صغيرة على أسفلت الطريق .. ولكن سرعان ما تحول تعثره إلى تعثر بصري فقد استقرت نظراته على القطار .. وكانت رأسه الصغيرة تلتف مع اتجاه القطار وعيناه زائغتان جهة القطار حتى كان وجهه في جهة مغايرة لوجهة والده .. فقد تعلق قلب الطفل الصغير الغض بنفثات القطار وصوته وصافرته .. ولم يأبه بما يثيره من أتربة.. وأصبح صوته يشجيه كنغمات حنون تربت على كتفيه وتهدهده حتى يروح في سبات عميق لا يفيق منه إلا شدة جذب والده له قائلا : انظر أمامك .. وكانت صافرته لا زالت تداعب سمعه وما أن تلاشت نظر لوالده قائلا : أبي أريد أن أركب القطار .. أريد أن أنزل مصر .. فرد والده قائلا : إن شاء الله ستركبه كثيرا .. كانت هذه الذكريات تداعب خيال طالب الجامعة حين جلس مسندا رأسه على راحة يده المرتكزة على شباك القطار .. وترنو نظرات متجمدة المقل لا تدري كم مر بها من أشجار الجازورينا وكم عدد أعواد أسلاك الهاتف والتي كان يستهويه عدها كلما جلس بجوار النافذة يتتبعها بكل شوق مارا بحالة من أسعد حالات تواجده بالقطار .. وكأنما قد أسكرته نسمات الصباح العليل الآتية من حقول البرسيم الخضراء .. وأشعة الشمس التي تخرج متهادية من وكرها تدغدغ مقلتيه .. ولكن أنى له أن ينعم بالجلوس بجوار النافذة مع كل هذا الزحام الشديد .. ولكن ما المانع أن يضحي بجزء من الوقت لينعم بجلسته المفضلة .. فكان يركب القطار حتى آخر الخط ليعود معه جالسا بجوار النافذة حتى باب الحديد ليتسنى له اللحاق بأول محاضرة .. وهكذا كان دأب الشاب المتيم بالقطار بشكل يومي فتكونت صداقة بينه وبين القطار وارتباط وجداني وعاطفي .. وحين يجلس الشاب لا يدري بمن حوله من الركاب أو بمن يجلس بجواره أو أمامه .. كل ما يشغله أن يجلس مستندا برأسه على يده المرتكزة على النافذة يمد بصره إلى الأفق تاركا لعقله وقلبه العنان بلا أي هدف تارة .. وتارة يتكتك بأطراف أنامله على النافذة متتبعا الأصوات التي تحدثها العجلات على وصلات القضبان .. وكأنه يستمع لقطعة موسيقية لكورساكوف فيحدق في النافذة منتشيا .. ويهتز جسده بإيقاع ثابت مع كل وصلة من وصلات القضبان .. وتمثلت تكتكات أنامله واهتزاز جسده ابتسامة رقيقة ارتسمت على شفتيه وملامح وجهه .. ولكن اليوم ليس ككل يوم فرفيقة نافذته اليوم والجالسة أمامه غير كل يوم .. هكذا خيل له .. واسترق نظرة فوجدها تبتسم وتتكتك بأناملها على النافذة .. ويهتز جسدها بنفس الإيقاع الثابت مع كل وصلة من وصلات القضبان .. واختلطت ابتسامتهما.. وللمرة الأولى يولي وجهه بعيدا عن النافذة .. ولم تبرح عينيه عيناها .. واختلطت نظراتهما.. وللمرة الأولى تفقد أذنه صوت القطار وصافرته وتنصت لدقات قلبه وتخيل دقات قلبها .. فاختلطت دقات قلبيهما .. واختلطت مشاعرهما .. وانتبه لصوت القطار منبها بدخول محطة باب الحديد .. صوت لم يعهده من قبل وكأنما القطار يحتفل معه بحبه الجديد .. وفاجأته قائلة أنها لم تكن المرة الأولى التي جلست فيها أمامك ذلك اليوم .. وكم تمنيت أن تنتبه لوجودي .. ابتسم وجال بخياله منتشيا ولم يخرجه من نشوته إلا طفلهما وهو يجذبه من يده قائلا : أبي أريد أن أركب القطار .. أريد أن انزل مصر .. فضحك وقال له : إن شاء الله ستركبه كثيرا ..

الخميس، مارس 25، 2010

جنّي والأصمعي ....

أحيانا نحتاج إلى بسمة خفيفة حتى لا يتحول ما نحن فيه إلى حالة اكتئاب قد يصعب علاجها ، لذا اخترت لكم بعضا من البسمات الخفيفة للأصمعي ..
ترجع معرفتي بالأصمعي لزمن بعيد فقد كان يستهويني ما يرويه من الحكايات والشعر والملح والطرائف .. فقد كان كما قال عن نفسه الأديب الألمعي ..
  • تعريف بالأصمعي :

هو أبو سعيد الأصمعي عبد الملك بن قريب بن علي بن أصمع الباهلي، (121هـ - 216هـ /740م - 831م ) راوية العرب، وأحد أئمة العلم باللغة والشعر والبلدان.

نسبته إلى جده أصمع. ومولده ووفاته في البصرة . كان كثير التطواف في البوادي، يقتبس علومها ويتلقى أخبارها، ويتحف بها الخلفاء، فيكافأ عليها بالعطايا الوافرة. أخباره كثيرة جداً. وكان الرشيد يسميه (شيطان الشعر). قال الأخفش: ما رأينا أحداً أعلم بالشعر من الأصمعي.

وقال أبو الطيب اللغوي: كان أتقن القوم للغة، وأعلمهم بالشعر، وأحضرهم حفظاً. وكان الأصمعي يقول: أحفظ عشرة آلاف أرجوزة. وللمستشرق الألماني Vilhelm Ahiwardt كتاب سماه (الأصمعيات) جمع فيه بعض القصائد التي تفرد الأصمعي بروايتها. تصانيفه كثيرة، منها (الإبل)، و(الأضداد)، و(خلق الإنسان)، و(المترادف)، و(الفرق) أي الفرق بين أسماء الأعضاء من الإنسان والحيوان.. ( الويكيبيديا ) ..

ومما يرويه الأصمعي :

  • ذكاء أعرابي :

حكى الأصمعي : ِكان للمغيرة بن عبد الله الثقفي - وهو والي الكوفة - جدي يوضع على مائدته، فحضره أعرابي فمد يده إلى الجدي؟ وجعل يسرع فيه، قال له المغيرة: إنك لتأكله بحرد كأن أمه نطحتك، قال: وإنك لمشفق عليه كأن أمه أرضعتك.

  • الثواب والعقاب :

قال الأصمعي: رأيت بدوية من أحسن الناس وجهاً ولها زوج قبيح، فقلت: يا هذه أترضين أن تكوني تحت هذا؟ فقالت: يا هذا لعله أحسن فيما بينه وبين ربه، فجعلني ثوابه، وأسأت فيما بيني وبين ربي، فجعله عذابي. أفلا أرضى بما رضي الله به .

  • ومن الحب ما قتل :

حكى الأصمعي: قال: بينما أنا أسير في البادية إذ مررت بحجر مكتوب عليه هذا البيت:

أيا معشر العشاق بالله خبروا ... إذا حل عشق بالفتى كيف يصنع

فكتبت تحته:
يداري هواه ثم يكتم سره ... ويخشع في كل الأمور ويخضع
ثم عدت في اليوم الثاني فوجدت مكتوباً تحته:

فكيف يداري والهوى قاتل الفتى ... وفي كل يوم قلبه يتقطع

فكتبت تحته:
إذا لم يجد صبراً لكتمان سره ... فليس له شيء سوى الموت أنفع
ثم عدت في اليوم الثالث فوجدت شاباً ملقى تحت ذلك الحجر ميتاً لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم وقد كتب قبل موته:
سمعنا أطعنا ثم متنا فبلغوا ... سلامي على من كان للوصل يمنع
  • رجل يطلق خمس نسوة في ساعة واحدة :

قال الأصمعي: قال عمي للرشيد في بعض حديثه: يا أمير المؤمنين بلغني أن رجلا من العرب طلق في يوم واحد خمس نسوة، قال: وكيف ذلك، وإنما لا يجوز للرجل غير أربعة، قال يا أمير المؤمنين: كان متزوجاً بأربعة فدخل عليهن يوماً، فوجدهن متنازعات وكان شريراً، فقال: إلى متى هذا النزاع؟ ما أظن هذا إلا من قبلك يا فلانة لامرأة منهن اذهبي. فأنت طالق. فقالت له صاحبتها: عجلت عليها بالطلاق، ولو أدبتها بغير ذلك لكان أصلح. فقال لها: وأنت أيضاً طالق، فقالت له الثالثة: قبحك الله، فوالله لقد كانتا إليك محسنتين، فقال لها: وأنت أيتها أيتها المتعددة أياديهما طالق، فقالت الرابعة، وكانت هلالية ضاق صدرك إلا أن تؤدب نساءك بالطلاق. فقال لها، وأنت طالق أيضاً، فسمعته جارة له، فأشرفت عليه، وقالت له، والله ما شهدت العرب عليك، ولا على قومك بالضعف إلا لما بلوه منكم ووجدوه فيكم، أبيت إلا طلاق نسائك في ساعة واحدة، فقال لها، وأنت أيتها المتكلمة فيما لا يعنيك طالق إن أجازني زوجك ، فأجابه زوجها قد أجزت لك ذلك ..

  • الأعرابي الحصيف :

حكى الأصمعي قال : كنت أقرأ السارق والسارقة فاقطعوا أيديهما جزاء بما كسبا نكالاً من الله والله غفور رحيم وبجنبي أعرابي ، فقال : كلام من هذا ؟ فقلت كلام الله قال: أعد، فأعدت، فقال: ليس هذا كلام الله فانتبهت فقرأت والله عزيز حكيم، فقال أصبت هذا كلام الله فقلت: أتقرأ القرآن؟ قال : لا، فقلت : فمن أين علمت ؟ فقال : يا هذا عز فحكم فقطع فلو غفر ورحم لما قطع .

والآن أترككم مع أشهر قصائد الأصمعي ( صوت صفير البلبل ) ولها قصة شيقة اسمعها من فضلك خلال مشغل الصوت وبطريقة هي أجمل ما سمعته لعرض القصيدة ..
  • قصيدة صوت صفير البلبل للأصمعي :

صوت صفير البلبلي *** هيج قلبي الثمل

الماء والزهر معا *** مع زهرِ لحظِ المٌقَل

و أنت يا سيدَ لي *** وسيدي ومولى لي

فكم فكم تيمني *** غُزَيلٌ عقيقَلي

قطَّفتَه من وجنَةٍ *** من لثم ورد الخجل

فقال لا لا لا لا لا *** وقد غدا مهرول

والخُوذ مالت طربا *** من فعل هذا الرجل

فولولت وولولت *** ولي ولي يا ويل لي

فقلت لا تولولي *** وبيني اللؤلؤ لي

قالت له حين كذا *** انهض وجد بالنقل

وفتية سقونني *** قهوة كالعسل لي

شممتها بأنافي *** أزكى من القرنفلفي

وسط بستان حلي *** بالزهر والسرور لي

والعود دندن دنا لي *** والطبل طبطب طب لي

طب طبطب طب طبطب *** طب طبطب طبطب طب لي

والسقف سق سق سق لي *** والرقص قد طاب لي

شوى شوى وشاهش *** على ورق سفرجل

وغرد القمري يصيح *** ملل في ملل

ولو تراني راكبا *** على حمار اهزل

يمشي على ثلاثة *** كمشية العرنجل

والناس ترجم جملي *** في السوق بالقلقلل

والكل كعكع كعِكَع *** خلفي ومن حويللي

لكن مشيت هاربا *** من خشية العقنقلي

إلى لقاء ملك *** معظم مبجل

يأمر لي بخلعة *** حمراء كالدم دملي

اجر فيها ماشيا *** مبغددا للذيل

انا الأديب الألمعي *** من حي ارض الموصل

نظمت قطعا زخرفت *** يعجز عنها الأديب لي

أقول في مطلعها *** صوت صفير البلبل