الاثنين، يونيو 28، 2010

طبق كشري غرام قوي...




كان صديقي جنّي مولع بطبق الكشري بنفس ولعه بساندويتشات القشدة بمربى الفراولة مع كوب الحليب الساخن المحلى بالسكر وبنفس ولعه أيضا بطبق البليلة بالحليب والسكر والسمن البلدي .. وكلها أكلات من خارج البيت وأحيانا كانت منزلية الصنع .. وكانت هذه الوجبات الثلاث تمثل له إفطار شهي وإن لم تكن هذه فتلك وكان يتناوب تناولها يوم بيوم .. وكانت مشكلة الكشري المنزلي بالنسبة للصبي خلوه من المكرونة الاسباكتي فقد كانت تصنعه والدته من الأرز والعدس الأصفر وبدون الجبة .. وتحت إصرار الصبي صنعت له أمه الكشري المعروف .. ولكن والدته كانت تستثقل عمله لكثرة الأصناف التي تدخل في صناعته ( أرز – مكرونة عادية – مكرونة اسباكتي – عدس بجبة – شعيرية – حمص – تقلية – صلصة – شطة – دقة ) .. وكانت المشكلة الثانية تكمن في التقلية فهي ليست مقرمشة مثل التي يصنعها عم محمدي وأيضا الطعم يختلف تماما فلابد أن هناك سر .. وكان لابد من خطف صنايعي كشري وحبسه حتى يقر بسر الصنعة .. هذا ما حدثته به نفسه .. ولكنها فكرة جهنمية غير قابلة للتحقيق .. فلابد من التحايل على صنايعي الكشري ليخبره بالسر وخاصة التقلية .. وأخيرا وجد من يخبره بالسر وقال له : عند تقطيع البصل لابد أن يقطع إلى شرائح رقيقة جدا ثم توضع في زيت ساخن جدا .. وتمت التجربة وباءت بالنجاح .. وارتبط طبق الكشري في صباه بعم محمدي صاحب عربة الكشري والتي يقف بها في الميدان القريب من شارعهم وكان ينادي دائما بصوت جهوري : كشري غرام قوي .. وفي نفس الميدان كان محل عم لطفي الذي يصنع له ساندويتش القشدة بمربى الفراولة مع كوب الحليب الساخن والمحلى بالسكر .. أما طبق البليلة بالحليب والسكر والسمن البلدي فكان من عربة عم سلامة ..
 وكان الصبي يحلم بنزول مصر ( كما كان يقول أهل بلدتنا المتاخمة لحدود القاهرة ( الضواحي ) .. بمفرده أو مع أصدقاءه ولكنه ما زال صغير على السفر .. وكان طبق الكشري يداعب خياله من محلات وسط البلد كما كان يسمع ممن هم أكبر منه .. وكان طبق الكشري بالنسبة له وجبة أساسية إذا نزل مصر .. وكان يداعب طبق الكشري عند تناوله كمن يداعب عروسه .. وكأن بينهم سر دفين لا يعلمه إلا هما .. وكان يحس بنشوة عجيبة عند تناول المكرونة الاسباكتي الممتزجة بالصلصة والشطة وهو يقوم بشفطها بين شفتيه .. متعة ما بعدها متعة .. وكان محل كشري صبحي بشارع عماد الدين أول مكان يدخله بعد قدومه لقاهرة المعز بواسطة القطار ( قبل ظهور مترو الأنفاق وقبل بناء مسجد الفتح .. وقبل تشويه الميدان بالكباري) حيث يخترق ميدان رمسيس ماشيا حتى يصل لشارع عماد الدين .. ويأكل من الكشري ما يحلو له .. وبعد الكشري لابد من أن يحبس بكوب عصير مانجو صيفا فلم تكن تستهويه مهلبية عم صبحي ..

أو يحلي بقطعة من الجاتوه من أميريكين عماد الدين شتاءا .. وكانت هذه الطقوس ديدن صاحبنا كلما نزل مصر منفردا أو مع أصدقاءه قبل التحاقه بجامعة عين شمس.. ولكن بعد التحاقه بالجامعة ما كان يستطيع القيام بطقوس الكشري بشكل يومي لقلة المصروف.. وكان ينتهز الفرصة كلما سمح له وقته لممارسة طقوسه الكشرية .. وفي أحد أيام الشتاء اجتمع صاحبنا مع بعض أصدقاء بلدته وقرروا نزول مصر للتسوق .. وكعادتهم توجهوا لمحل كشري صبحي .. وطلبوا الكشري وجاءهم ما طلبوه وكان صاحبنا يطلب المزيد من التقلية المقرمشة .. ولكن معظمهم لم يقتنع بالشطة الموجودة بقارورة أماهم على المنضدة فهي ليست حارة كفاية .. وطلبوا من الرجل أن يحضر لهم شطة شطة وليست مثل التي أمامهم على المنضدة فهي بالكاد يمكن أن يطلق عليها شطة .. وذهب الرجل وعاد ومعه طبق صغير يشبه طبق فنجان القهوة وبه كمية قليلة من الشطة شديدة الاحمرار فنظروا له شذرا .. فابتسم الرجل وقال : تذوقوها أولا .. وتقاسموها .. وتناولوا الكشري - فوحوح - الجميع وضحك الرجل .. ولأول مرة يتفصد العرق من جباههم بهذا الشكل وهم في الشتاء حتى أقدامهم داخل الحذاء والجورب تعرقت أيضا .. وأحسوا جميعا باحمرار آذانهم ( زنهرت ) وسخونة تخرج من كل أجسادهم .. فقد كانت الشطة مركزة جدا .. وكان طبق الكشري وكوب عصير المانجو أو قطعة الجاتوه لا يزيد ثمنهم عن الجنيه الواحد بل أقل .. ولكن اليوم كم من الجنيهات لابد من أن تدفعها مقابل طبق الكشري وكوب عصير المانجو أو قطعة الجاتوه ؟ وكما قال بلال فضل يوما من أنه كان يرى رجل فقير يقف أمام محل الجزارة محدثا الذبيحة المعلقة قائلا : في الجنة ونعيمها إن شاء الله .. فهل نرى مثل هذا الرجل يقف أمام محل الكشري قائلا : في الجنة ونعيمها إن شاء الله ...

هناك 15 تعليقًا:

كلمات من نور يقول...

هههههههههههههه صباحك خير وتقوى لله سيدي ....أضحك الله سنك ......تعرف سيدي جني؟

فيه ناس بتبص لطبق الكشري دلوقتي و تقوله : موعدك الجنة علشان لو تحسب سعره حتعرف ان موظف على اد حاله مش بيعرف يأكل نفسه وزوجته وعياله عيش حاف وفول طول الشهر .......معلش هو البوست مضحك مبكي ونقول إيه غير حسبي الله ونعم الوكيل؟

حاجات جوايا يقول...

والله قربنا نقف أمام محل الكشرى والفول والطعمية كمان

كل حاجة بقت بتغلى بشكل فظيع

الكشرى ده انا اول مرة دقته كنت فى الكلية فى استراحة المحاضرات كان فيه محل كبير على مقربة من كليتنا فيه كشرى ومشويات وفطائر وحواوشى وبشاميل وحاجات كتير

ومن يوم ما دقناه ادمناه
يمكن نروح 3 مرات فى الاسبوع خصيصا للكشرى

وأول مرة حاولت اعمله فى البيت عملت حلة كبيرررررة جدا بس مطلعتش حلوة خالص للاسف واترمت

لغاية ما اتعلمت الصنعة مؤخرا

بس لسه الدقة هههههههه

افتقدت مدونتك كثيرا أخى الفاضل
دمت بكل الخير

محمد عبد الغفار يقول...

طب انا جعت

mrmr يقول...

حرام عليك يا جنى
انت عمال تحكى وتتحاكى عن الكشرى والعصير والجاتوه واحنا على مقربه من الغذاء جوعتنى وفتحت نفسى على الاكل
عارف انا لما احب اعمل كشرى فى البيت لازم اخذ يوم اجازه مخصوص من كتر الدوشه بتاعتها
لكن لو على الطعميه والفول دى اصلا الاكله المفضله لدى موظفين الحكومه لازم كده نضرب ساندوتش الطعميه على اول الصبح وبعدها نحبس بكوبايه شاى فى الخمسينه علشان نقدر نفتح عنينا ونعرف نشتغل

وبعدين المرتب فيه قد ايه علشان اضرب طبق الكشرى يوميا

شكرا يا جنى وابقى بالذمه اغزمنى على طبق كشرى بالشطه بس اوعى تعملها فيا وتكون شطه مركزه قوى

ربنا يسعدك ويكون معاك

ماما أمولة يقول...

غالي ولا رخيص ماليش دعوة أنا عايزة طبق كشري وبالشطة يا جني
وكمان هانحلي ههههههههه

ربنا يصلح حالك

المجاهد الصغير يقول...

السلام عليكم
جوعتنااا............
الحمدلله بعرف اعمله بس لما بشتريه من ...مش من عمو محمدى من عند المدهش بيبقى له مزاق خاااص
ها هو لسه ب50 قرش صح
اخر مره اشتريت كشرى بصحيح كان فى الكليه وكان 5 جنيه
حسبنا الله ونعم الوكيل
مافيش حاجه بترخص ابدا الا .....
مش عوزه اقول؟؟
الا الانسان

♥♥ شذا ♥ الروح ♥♥ يقول...

مساء الخير على ارق جينى يارب تكون بخير ويطمنى عليك
انا كويسه وزى الفل وبخير

جميله اووووووووووووووى
هههههههههههههههههههههههههههههههههه

بوست مضحك حزين شامل
ربنا معانا كلنا
دمت بكل الخير

أتنين حبيبين يقول...

السلام عليكم
اخى الفاضل
ماشاء الله عليك جميله رغم ما تحمله من اوجاع
ربنا يسعدك يارب ويكرمك خير
سعدت بتواجدى هنا
وان شاء الله اتابعك على طول
منتظره تشرفنى بمدونتى
دمت بكل الخير

توتا

JanuskieZ يقول...

Hi... Looking ways to market your blog? try this: http://bit.ly/instantvisitors

Tarkieb يقول...

ده انت شكلك وهبت حياتك للكشري ...ومكوناته بالظبط ..بس تصدق ان الكشري الاصفر بتاع البيت اجدع مرة من الكشري وصحي وخاصة بدون تقلية بدل اللي انت متيم به انا كنت ساعات والله باستغرب واسأل الناس معجبة اذاي بشوية رز ومكرونة مع بعض ايه الجمال في كدة... سبحان الله ولا التقلية اللي مقلية في زيت مستخدم دول الشهر حاجة بجد غير صحية بالمرة.. الناس معرفشي بتنتقل لها عدوي حب شي عشان ناس تانية بتعملها...وصفك فكرني بايام زمان لما كنت واقف زمان أمام محل كشري وحاسس باستغراب ولاقيت واحدة بتقولى اشترليك طبق انت بخيل ليه وما كانتش تعرف اني مزهول من جيوش التتتار اللي شغالين اكل رز ومكرونة ...وسايبين الاكل النضيف البيتي... هو فيرس سي انتشر من شوية

عصـــــــــــام الــــديــن يقول...

http://www.sofsafa.blogspot.com/

حياتي كلها لله يقول...

السلام عليكم
عاااااااااجل ...اعتقلواابي لتأيده خالد سعيد و البرادعي
http://salmanewhope.blogspot.com/2010/07/blog-post.html
أرجو مساعدتي علي النشر

نهر الحب يقول...

والله جعت
ونفسى اتفحت جدا للكشرى اعمل اية الوقت

essameldin يقول...

اخى العزيز الفاضل
سرنى مرورك بمدونتى القديمه والتى تهاوت فماتت كما تموت فى بلادنا كل الاشياء الجميله
اشكرك صديقى العزيز واشكر كلماتك النبيله ولكن قرارى باغلاق صفصافة عصام الدين كان قرارا نهائيا
لذلك اسباب كثيره اهمها انى لم اجنى من ورائها الا كل المشاكل والاثام ليس هذا تجنى على احد لكن الحقيقه ياخى انى كنت ادفع دفعا للمشاكل وانا اثرت راحة البال
اثرت ان اخرج من مدونتى بلا عوده
وان اعود الى ريفيتى التى اعشقها
ان اترك الصخب المصاحب للتدوين وان افر الى نفسى
قد يكون كلامى غريب ولكن الاغرب مارأيت من التدوين
اشكرك جدا واشكر مرورك
دمت بكل خير

عصام الدين

حسن ارابيسك يقول...

صديقي العزيز جني
الحقيقة طبق الكشري اليوم لديك له اكثر من مذاق
مذاق الأكلات الشعبية الجميلة والتي تنتقل رويدا رويدا من صفوف اصحاب الدخل المحدود الى صفوف اكثر ثراء

ومذاق الحالة التي كنت عليها عندما كتبت عن الفول المدمس

لقد كتبت ياجني عن طبقك الكشري بلسان اهل البلد الجُمال
تحياتي
حسن أرابيسك