الخميس، مارس 18، 2010

جامع المطر ...

كانت تجذبه رائحة المطر كعطر منعش .. تجعله يترك كل شيء ليتفرغ لأمتع لحظة من لحظات حياته .. لحظة سقوط المطر .. فقد كانت قطرات المطر تمثل له روح جديدة تسري في كل كيانه .. كان ينتظرها بشوق كمعشوقة جميلة تملأ كل خياله وتملك كل وجدانه .. معها يتيه كحبيبين جمعهما جسد واحد .. معها يفقد الزمان والمكان وتأخذه خيالاته لعالم غير متناهي .. حينما تتساقط على وجهه يكتسب نشوة غريبة يطرب لها ويتراقص .. وترسم على وجهه لوحة من الجمان يحرص على ألا يبعدها.. يسير بخفة ورشاقة على رصيف الشارع أمام منزله كراقص الباليه .. بينما يختبئ الآخرون خوفا من حبات المطر .. لكنه ينظر إليها بحب وشغف .. ويجمعها بين يديه الحانيتين بكل حب وود حتى إذا امتلأت راحتيه نثر حبات المطر فتنفرج أساريره وتعلو ضحكاته .. كيف وصل به الحال لكل هذا الوجد والهيام بقطرات صغيرة سرعان ما تتلاشى أمام ناظريه ؟ أهو الحنين لطبيعته أم هي حالة انسجام بينه وبين بداية خلقه ؟.. وهل يتبدل هذا الحب في يوم ما ؟ هل يتلاشى هذا الحب الافتراضي فيما بعد ؟ .. وهل تركت حبيبات المطر في قلبه الغض الصغير مكانا لحب آخرين ؟.. وكانت صبية ترقبه من خلال شرفة منزلها وتتعجب لحالة النشوة التي يغرق فيها جارها الصبي بينما تختبئ هي خشية البلل بماء المطر .. ولكن لعل في الأمر سر ؟ فلماذا لا أخوض أنا الأخرى التجربة .. نظر الصبي للرصيف الآخر ووجدها ترنو إليه باسمة وغير عابئة بماء المطر الذي يتسلل إليها خلال أوراق البوانسيانا الخضراء الصغيرة المتساقطة مع ماء المطر والتي احتمت تحت شجرتها .. وابتسم لها وقام بجمع القطرات المتساقطة بين راحتيه ثم نثرها ناحيتها .. فقامت هي الأخرى بنفس العمل .. وشعرت بقشعريرة ..قشعريرة تسري في كيانها كأنفاس الصباح لم تنتج من البرد بل من إحساس عميق غريب لم تحسه من قبل سببه ماء المطر .. توقف سقوط المطر وتسللت أشعة الشمس من خلال أفرع شجرة البوانسيانا وأحست بالدفء .. ولكنه قطب جبينه وعقد حاجبيه .. فنظرت إليه مشيرة له أي غدا سأحضر لو نزل القطر .. فتبسم وأومأ إليها بالإيجاب .. واختفى كل منهما بين ردهات منزله حتى توارى كل منهم عن الأنظار .. ولم تره لعدة أيام فلم ينزل المطر بعد .. ولكن ها هي سيارتهم .. ولكن ماذا يحدث ولم يحملون حقائب السفر فوق السيارة ؟ لقد رحل الصبي مع أسرته دون أن تعرف وجهته .. وظلت الصبية الصغيرة تجري لشرفة منزلها كلما تساقط المطر .. وارتبط هذا السلوك بسقوط المطر لسنوات عديدة .. وكانت تكتفي بجمع قطرات المطر بين راحتيها الصغيرتين الرقيقتين من شرفتها وتنثرها وهي باسمة .. وها هو يقف رافعا يديه يلتقط بهما حبات المطر وينثرها ضاحكا مبتسما كعادته .. وفجأة تختفي صورته وتتبدل بقوس قزح .. ولم تفقد يوما الأمل في رؤية جامع المطر .. وها هو شتاء يعود بعد شتاء بعد شتاء .. وتجري الفتاة لشرفة منزلها تجمع قطرات المطر وتقوم بنثرها .. وإذ بها ترى رجل لا تعرفه - ولكنه يحمل نفس ملامح الصبي التي لم تستطع السنين أن تمحوها - يخرج من نفس المنزل الذي دخله الصبي منذ سنوات عديدة ، ويتوجه الرجل للرصيف تتعلق بيده طفلة صغيرة يسيران تحت المطر .. تترك الطفلة يده وتجري باسمة ضاحكة وهي تجمع قطرات المطر وتنثرها ناحية والدها قائلة : أنظر أبي .. فترقرقت من عينيها دمعات اختلطت بماء المطر ولم تدر أيها الدافئة وأيها الباردة .. أيها الحلوة وأيها المالحة ؟ واختفى الرجل والطفلة الصغيرة وتبدلا حقيقة إلى قوس قزح ..

هناك 48 تعليقًا:

كلمات من نور يقول...

الله الله على رقة التعبير و كم الأحاسيس الجميلة ...صباح الخير سيدي

ربي يبارك فيك زي ما جعلت يومي مشرق بهذة القصة ....حضرتك أنا كنت كتبت قصة اسمها مي والمطر ..أحب إنك تقرأها لتعلم حبي للمطر كجامعه هذا :

http://qssassy.blogspot.com/2009/05/blog-post.html

تحياتي

عمرو جويلى يقول...

صديقى الجميل
السلام عليكم
مفردات لغوية بديعة
كم أنت مبدع يا صديقى
فترقرقت من عينيها دمعات
اختلطت بماء المطر ولم تدرد
أيها الدافئة وأيها الباردة
خالص تقديرى

أمل حمدي يقول...

الله الله يا جني ما أجمل قصتك التي رسمتها بكلماتك

لقد دبت القشعريرة في بدني أنا من روعة الاحساس فيها وبها

تسلم ايدك بجد رائعة

موناليزا يقول...

الاسلوب جميل
وتعليقى بأنها تعلقت بالوهم

ستيتة حسب الله الحمش يقول...

السلام عليكم

حلوة قوي

الأماني
وخاصة لو اللي شاركنا الأماني علمنا شيء عن نفسنا مكناش نعرفه قبل لقاءه
لا تعرف ترجع لحالة الجهل الأولى
ولا تعرف تشيل من نفسك الأماني
ولا تنسى المعلم اللي صاحب التجربة الفريدة

فعلا خدتني
اسلوب رائع ما شاء الله عليك

صباح الخير يقول...

استاذى العزيز
لا اجد ما اقولة سوى الله ينور عليك ..واية العظمة دة .. اسلوب جميل .. عبارات وجمل تشعرك بانها تنبض بالحياة وليست مجرد كلمات
يا ترى مخبى اية كمان فى مغرتك ياااااا...فول يااااا شعير ياااا
يا استاذى العزيز

إبتسامة ملاك يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ازيك يا فندم أخبارك ايه

قد ايه حضرتك رائع وجميل أووووووووى
الاحساس وصلى بسهوله وتخليت نفسى لانى من عشاق المطر اووووووووووى
حسيت نفسى إنى الطفله اللى بتتكلم عنها
روووووووووووعه بجد
بحيك من كل قلبى
دمت ودام اسمك وقلبك وقلمك الاروع
مودتى

جنّي يقول...

كلمات من نور

وأسعد الله صباحك سيدتي

جزاكي الله خيرا على تعليقك ورأيك في القصة ..

قرأت قصتك ولكنها تفوق قصتي جمالا وروعة ..

تحيتي

جنّي يقول...

عمرو جويلي

مرحبا اخونا عمر

اشكرك على تعليقك وكلماتك المحفزة لي..

جزاكم الله خيرا

تحيتي

جنّي يقول...

امل حمدي

اعتز بشهادتك التي اسعدتني ..

وخاصة انها من متخصصة في اللغة العربية ..

اخجلتم تواضعنا

تحيتي

جنّي يقول...

موناليزا

اشكرك على رأيك اختنا الطيبة ..

وجزاكي الله خيرا

جنّي يقول...

ستيتة حسب الله الحمش

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

أشكرك يا دكتورة على رأيك الذي أسعدني والمحفز لي ..

أما تحليلك فلنظرتك الراقية للاشياء ..

تحيتي

جنّي يقول...

صباح الخير

اهلا ياعمنا ..

اشكرك على كلماتك الطيبة..

اضحك الله سنك .. المغارة بها الكثير وما عليك سوى الذهاب للارشيف واقول افتح يا سمسم ..

ولا ادعك الفانوس ها يظهر لك جنّي وهو تحت امرك ..

تحيتي

جنّي يقول...

ابتسامة ملاك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

الحمد لله انا بخير ..

اهلا بيكي يا اخت ايناس واشكرك على كلماتك الرقيقة ..

تحيتي

Hoda يقول...

رقيقة وحزينة
أحييك على دفء مشاعرك

فاتيما يقول...

الله


رقيقة قوى يا جنى

عارف الأرق

فكرة جمع المطر و نثره دى

و تسمية جماع المطر نفسها اكثر من رائعة

زمان و انا صغيرة كنت من جامعيه برضو
و كنت بروح لماما غرقانة و اقطر ماء اً من البالطول للشنطة لشعرى لكل حتة فيا و اخد زعقتين منها عشان بليت الدنيا كدا


لما كانت بتمطر علينا انا و يوسف كنت بسيبه يمد ايده من تحت الشمسية عشان يسلم ع المطرة و يقولها اهلااااا


دلوقتى اختك فاتيما بستخبى من المطرة عشان المكياج هيسيح و هبقى عاملة زى شريرات افلام الكارتون كدا تقريباً


قلبى انكسرلها لما شوفته جاى و معاه بنوته الصغيرة

معرفش ليه حسيت بحزن


قصصك رقيقة فى صياغتها جدا يا سعيد

بس الأرق
فكرتها
و سير احداثها

و نهاياتها المحزنة دايما

تسلم ايدك بجد

طوبه فضه وطوبه دهب يقول...

حلوه اوى القصه يسلم اسلوبك اخى الكريم

SHAPE YOUR LIFE (ABOALI) يقول...

جمييييييييييييله جدا ورائعه وتحوى كم هائل من المشاعر والاحاسيس والمعانى التى استفزتها كلماتك بداخلى ....فاحيانا تكشف لنا الكلمات عن احاسيس كانت تائهه بداخلنا وبعدت بيينا وبينها الايام ...ولكن حبات المطر كثيرا ما تعيدنا لفطرتنا والى النقاء الجميل والخيال الراقى البديع ....تعيدنا الى ذكريات الطفوله ورومانسيه الشباب والى بروده الشتاء ودفء الاحساس الذى يصاحب هذه البروده .

اعشق المطر مثل هذا الصبى وهو بطل من ابطال خيالى وذكرياتى ....

تحياتى لك على البوست الذى كان له جميل الاثر على نفسى عندما قراته.

SHAPE YOUR LIFE (ABOALI) يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
حـــــ الــجــنــة ـــــور يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
حـــــ الــجــنــة ـــــور يقول...

سلام عليكم

الله يسعد ايامك اخي سعيد معذرة العتب على النظر


دمت بخير شرفني مرورك الطيب

لاحرمني الله تواصلك العطر

norahaty يقول...

لحظة بسيطة
كانت لها ذكرى
جميلة وزاداً لها
على مر الأيــام
رقيقة المشاعر
والاحاسيس
هنا.

E-commerce يقول...

انت ممكن تضع اعلانات على مدونتك وتربح منها الاموال كما انا افعل فى مدونتى ادخل مدونتى وسوف ترى الاعلانات ممكن انت كمان تضع اعلانات وتربح اموال http://international-e-commerce-e-commerce.blogspot.com/
وهذا اللينك اربح الاموال ووضع عداد عالمى فى مدونتك
http://friendfinder.com/go/g1214733
ولما تعمل اعلانات تخش على مدونتى وتضغط على الاعلانات واربح الاموال وانا ادخل على مدونتك واضغط على الاعلانات وتربح الاموال

osama يقول...

مساء الخير
لغة متميزة وسرد منساب
رائع
سعدت بالتعرف الى مدمنتك
انا مدون سودانى
اتمنى نكون اصدقاء
مودتى

Beram ElMasry يقول...

اخي الجميل جني
ماهذا الابداع لقد جعلتني احس احساسا قويا بهذا العاشق "جامع المطر" وقد ابدعت في الصياغة والتصوير والعرض وقد احسست بقطرات المطر بهذا الااسلوب الشاعري المتميز ينسرب في المشاعر عند القراءه وتلتذ به النفس انها اقصوصة شعرية شاعرية حوت جميع مواصفات القصة القصيرة وقد وجدت جمال متميز في الجملة الختامية المؤثرة
"فترقرقت من عينيها دمعات اختلطت بماء المطر ولم تدر أيها الدافئة وأيها الباردة .. أيها الحلوة وأيها المالحة ؟ واختفى الرجل والطفلة الصغيرة وتبدلا حقيقة إلى قوس قزح .."
شكرا لك
تحياتي وسلام ولا سلام مع بني صهيون

نهر الحب يقول...

رقيقة
حالمة
نقية
برئة كقصص الحب اللى فى الاحلام
رومانسية برشاقة
كلاسيكية
وانا بحب القصص الكلاسيكية
بجد سلمت اناملك

غير معرف يقول...

حلوه اوي بجد منتهى الرقه الخيال فيها عالي والاحاسيس و بتحسسنا ان المطر دافي ما شاء الله ربنا يوفقك

جنّي يقول...

Hoda

اشكرك على مرورك وتعليقك الرقيق ..

حاولت الدخول لمدونتك ولكنه غير متاح

نحيتي

جنّي يقول...

فاتيما

اشكرك كل الشكر على تعليقك الرقيق الذي اسعدني جدا

ويحفزني لكتابة المزيد

اخجلتم تواضعنا ..

اسعد الله قلبك بيوسف

قريب ان شاء الله

تحيتي

جنّي يقول...

طوبه فضه وطوبه دهب

شرفنا بزيارتك وتعليقك ورأيك في التدوينة اسعدني

اشكرك وتحيتي

جنّي يقول...

ابو علي

مالله مش عارف اقولك ايه واشكرك ازاي ..

تعليقك سبب لي حالة من السعادة كجامع المطر بالضبط ..

اشكرك واخجلتم تواضعنا ..

تحيتي

جنّي يقول...

حـــــ الــجــنــة ـــــور

ويسعد ايامك اختنا الطيبة

ولا يهمك والشرف لي بالطبع

تحيتي

جنّي يقول...

norahaty

مرحبا يا دكتورة

اشكر زوق حضرتك وتعليقك الممتع

المدونة نورت

تحيتي

جنّي يقول...

E-commerce

اشكرك على دعوتك

وان شاء الله نزورك


تحيتي

جنّي يقول...

osama

مرحبا يا زول

اهلا بيك وشرفنا بمرورك وزيارتك

واشكرك على تعليقك

وان شاء الله ازورك

جنّي يقول...

بيرم المصري

اشكرك على زيارتك وتعليقك الذي اسعدني وخاصة انه من شاعر كبير مثلك ..

تحيتي

جنّي يقول...

نهر الحب

اهلا يا ايناس

اشكرك على تعليقك الراقي

وكلماتك التي اسعدتني جدا


جزاكي الله خيرا

جنّي يقول...

غير معرف ..

اهلا يا هبة

اشكرك على زيارتك ومرورك ..

اما كلماتك الرقيقة ورأيك في القصة فله اكبر الاثر عندي ..

ياريت تكرري الزيارة

bos bos بسمه عبدالباسط يقول...

أسلوب رائع جدا وحالمة ورومانسية قوووووووووووووووى

عالم حبيب يقول...

ياسلام على الرقة والجمال

قصة بجد رائعة والمشاعر اثناء سقوط المطر لا توصف

بس ايه شجرة البوانسيانا دي :)

shaimaa samir يقول...

طبعا قراتها
واستمتعت بقطرات المطر
ودمعت عينى لدمعها

وتوقفت امام جملة طويلا

كيف وصل به الحال لكل هذا الوجد والهيام بقطرات صغيرة سرعان ما تتلاشى

واستشعرتها فى حياتنا كثيرا كيف تتعلق قلوبنا بافراد او جماد
نعلم تمام بفقدانهم
والفقدان يزيدنا
لوعة
وحرقة
وتشبثا
وحنينا


الثلج هذا العام كان ادعى ان نجمعه
ولكن قصرت ايدينا
كما قصرت انفاسنا

ايها الجنى

حالة شعورية انتابتنى طوال قرائتها
ومنذ ان وضعتها تذكرت بكتابتك هذة
الفارس الملثم رحمه الله



ملحوظة
انا هنا من الفايرفوكس
:)

دعواتك دوما

E73 يقول...

بسم الله الرحمن الريحم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لا أملك كلمات تستطيع وصف روعة ما قرأت
فها هي رائعة من روائع القصة القصيرة تأخذني بأسلوبها الراقي وحبكتها الحانية

أهنئك على هذه الموهبة الراقية الرائعة حماك الله

جنّي يقول...

bos bos بسمه عبدالباسط

اشكرك يا بوس بوس على زيارتك وتعليقك ..

تحيتي

جنّي يقول...

عالم حبيب

مرحبا بعريسنا الجميل حبيب

اشكر تعليقك الرقيق..

اما شجرة البوانسيانا فه شجرة متساقطة الاوراق في الخريف ولعا اوراق ريشية مركبة من وريقات صغيرة .. ولها ازار حمار جميلة تكسو الشجرة من الاعلى فتبدو كانها خيمة خضراء مغطاة بمخمل احمر ..

تحيتي

جنّي يقول...

شيماء سمير

مرحبا بالشيماء

اشكرك على تعليقك المميز الرقيق والذي يزيد حماسنا للكتابة ..

رحم الله اخونا محمد ..

وفقك الله الى ما يحبه ويرضاه


تحيتي

جنّي يقول...

E73

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

اشكرك على زيارتك وتعليقك الجميل ..

وشرفنا بزيارتك للمدونة

تحيتي

جزمة باليرينا يقول...

السلام عليكم
ما شاء الله علي الأسلوب الرائع ورقة المشاعر.
قصة طفولية تعبر عن رقة أحاسيس صاحبها
زادك الله ابداعا فوق ابداع

Jana يقول...

فاتنى كتير للأسف

بعض المفردات هنا..ك لوحة الجُمان وشجرة البوانسيانا..قوس قُزح أضفت على القصة رقة متناهية حتى انها صارت تشبه حلم جميل أفاقت منه فتاة الشرفة على كابوس ..
جميلة وناعمة تحمل من المطر بهجته وقسوته أحيانا

افتقدت المدونة فعلا..وسعيدة جدا بتجولى فيها..

خااااالص تحياتى استاذ سعيد
:))